الاخبار

الأخبار->أخبار الإقتصاد->توقعات بوصول سعر برميل البترول الى 75 دولار خلال العام 2022   
توقعات بوصول سعر برميل البترول الى 75 دولار خلال العام 2022

 

توقع محللون أن يصل متوسط سعر برميل البترول في عام 2022 إلى بين 70 و75 دولارا.

ويأتي ذلك بعد أن وصل المتوسط السنوي لخام البترول برنت إلى 71 دولارا للبرميل وهو أعلى مستوى في آخر 3 سنوات، بحسب ما قالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية على موقعها الإلكتروني أمس الأول الثلاثاء

وأضافت أن سعر خام غرب تكساس الوسيط اتبع نمطا مشابها لخام برنت، ووصل متوسط سعره نحو 68 دولارا للبرميل في العام الماضي، أي أقل 3 دولارات من خام برنت.

وقالت رضوى السويفي، رئيسة قسم البحوث بشركة الأهلي فاروس لتداول الأوراق المالية، لمصراوي، إنها تتوقع أن يصل المتوسط السنوي لأسعار خام البترول برنت إلى 75 دولارا للبرميل خلال العام الجديد.

ويتوقع محمد أبو باشا نائب رئيس قسم البحوث ببنك استثمار هيرميس أن يصل متوسط سعر البرميل من خام برنت خلال عام 2022 إلى 70 دولارا.

 

وقال أبو باشا، لمصراوي: "نتوقع متوسط سعر البرميل 70 دولارا مثل العام الماضي، ولكن على أن يحدث في الأسعار خلال هذه السنة عكس ما حدث في 2021، بحيث يبدأ السعر مرتفعا وينخفض تدريجيا على مدار السنة".

وكان البنك الدولي توقع في تقرير أصدره في شهر أكتوبر الماضي أن يصل متوسط سعر خام البترول برنت إلى 74 دولارا للبرميل في عام 2022 مع زيادة الطلب على البترول ووصوله إلى مستويات ما قبل جائحة كورونا.

وتوقع البنك في تقريره أن يصل متوسط سعر البترول الخام في عام 2021 إلى 70 دولارا للبرميل بزيادة 70% عن العام السابق عليه.

وارتفعت أسعار البترول العالمية أكثر من النصف خلال عام 2021، بعد أن شهد الاقتصاد العالمي تعافيا ملحوظا من تداعيات جائحة كورونا، لتقترب من مستوى 80 دولارا للبرميل من جديد، وهو المستوى الذي كسرته خلال العام الجاري.

وارتفعت أسعار خام البترول برنت بنحو 27.52 دولار خلال العام الجاري بنسبة 53.1% مقارنة بنهاية شهر ديسمبر 2020، حيث وصلت بنهاية تعاملات يوم الخميس الماضي 30 ديسمبر إلى نحو 79.32 دولار للبرميل مقابل 51.80 دولار في نهاية ديسمبر 2020، وفقا لبيانات شبكة سي إن بي سي.

وشهد العام الماضي ما يشبه حرب تكسير العظام بين مجموعة "أوبك+" وبعض الدول الأخرى بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، إثر رفض الأولى طلب الثانية بزيادة الإمدادات بشكل أكبر لمقابلة الطلب على الخام الأسود بعد ارتفاع الأسعار فوق مستوى 80 دولارا خلال أكتوبر الماضي.

ولكن تداعيات انتشار المتحور الجديد لفيروس كورونا "أوميكرون" أدت إلى تراجع نسبي للأسعار خلال الشهر الأخير وتقلبها في مستوى السبعينات للبرميل، قبل أن ترتفع في الأيام الأخيرة بشكل تدريجي لتقترب من مستوى الـ 80 دولارا مع انحسار المخاوف بشأن المتحور.

وفي آخر قراراتها خلال اجتماعها أمس الأول الثلاثاء، حافظت مجموعة "أوبك+" على استراتيجيتها المقررة، واتفقت على زيادة إنتاجها من النفط 400 ألف برميل يوميا في فبراير المقبل.




بواسطة mokhtar1, الخميس, 06 يناير 2022 21:14, التعليقات(0)
التعليقات


MKPNews ©2003-2008 mkportal.it
 

ستايل ساسو سوفت - تطوير ساسو سوفت

بوابة الأخبار التقنية © 2009-2022 sasosoft.com